drame

منتدى شامل
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 **^^ ضربة قاضية ^^**

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alaasr



المساهمات : 49
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

مُساهمةموضوع: **^^ ضربة قاضية ^^**   الثلاثاء نوفمبر 04, 2008 1:13 am

ضربة قاضية


تحولت أخبار محطات التلفزة الرياضية العربية إلى ملاذ متابعي الرياضة في المنطقة بسبب التنافس الشديد الذي ينشأ ويتطور بين أكثر من شبكة للحصول على حقوق بث البطولات العالمية المعروفة..







تحولت أخبار محطات التلفزة الرياضية العربية إلى ملاذ متابعي الرياضة في المنطقة بسبب التنافس الشديد الذي ينشأ ويتطور بين أكثر من شبكة للحصول على حقوق بث البطولات العالمية المعروفة.

وتمحور الصراع في المنطقة العربية مؤخرا بين شبكتين، الأولى عريقة ومعروفة بقاعدتها الشعبية الواسعة وهي راديو وتلفزيون العرب (ART)، والثانية بثت برامجها للمرة الأولى منذ فترة قصيرة وهي الجزيرة الرياضية.

كانت موازين القوى في البداية متفاوتة، حيث تغنت (ART) بامتلاكها حقوق بث العديد من البطولات الكبرى مثل الدوري الإنجليزي والدوري الألماني والدوري الفرنسي والدوري الاسكتلندي إضافة إلى البطولة الأهم وهي دوري أبطال أوروبا وكذلك جميع بطولات الإتحاد الافريقي لكرة القدم وبطولات الإتحاد الدولي بما فيها كأس العالم وكأس القارات، وفي المقابل، كانت الجزيرة حديثة العهد تحاول الوقوف على قدميها فجاءت المبادرة الافتتاحية من خلال شراء حقوق بث الدوري الاسباني الأشهر على مستوى القارة العجوز.

وفي عام 2005، اشترت الجزيرة حقوق بث الدوري الإيطالي الذي كانت تبث مبارياته سابقا على شاشة أبو ظبي الرياضية، في المقابل خسرت (ART) حقوق الدوري الألماني لصالح دبي الرياضية، ولم يعد بمقدروها بث جميع مباريات الدوري الفرنسي التي يتشارك الآن في بث مبارياتها حاليا كل من أبو ظبي والكويت الرياضيتين.

وطرأ تحسن طفيف على مستوى البرامج في الجزيرة بعد الحصول على حقوق بث الدوري البرتغالي، ومن هنا كان واجب على (ART) تعزيز قوتها من خلال التعاقد مع العديد من الدول العربية لبث مسابقاتها المحلية حصريا مثل الأردن والسعودية والمغرب والجزائر وسورية.

وفي عام 2006 ازداد الطلب على الاشتراك في محطات (ART) لانفرادها في تغطية مونديال 2006 في ألمانيا، لكن وبمجرد انتهاء البطولة.. انخفضت نسبة متابعي محطاتها كونها لا تملك من البطولات العالمية المعروفة سوى الدوريين الانجليزي والاسكتلندي.

وفي مطلع الموسم الحالي، دخلت شبكة "شوتايم" على خط المنافسة بامتلاكها حقوق بث مباريات الدوري الإنجليزي وهو ما كان بمثابة صفعة على وجه (ART) التي كانت تمني النفس في الاحتفاظ ببطولتها المرموقة، فزاد الاهتمام بالبطولات العربية التي أصبحت المصدر الوحيد إلى جانب دوري أبطال أوروبا للحصول على أكبر عدد ممكن من المشتركين، وفي الجهة المقابلة تمكنت الجزيرة من شراء حقوق بث الدوريين الهولندي والأرجنتيني.

والعام الحالي شهد تحولا في بدايته لمصلحة (ART) التي غطت منافسات أمم افريقيا 2008، لكن الأنظار تتجه منذ الآن إلى الجزيرة التي ستنفرد بتغطية حصرية لأمم أوروبا الصيف المقبل.

وقبل أكثر من أسبوع.. فجرت الجزيرة مفاجأة بحصولها على حقوق بث مباريات دوري أبطال أوروبا لمدة ثلاثة مواسم ابتداء من عام 2009، لتجد (ART) نفسها في حيرة من أمرها رغم أنها مازالت تملك سلاحا فتاكا ألا وهو بطولات "الفيفا".

نعم.. تفوقت الجزيرة أخيرا على (ART)، واستطاعت تحويل نسبة كبيرة من المشاهدين إلى قنواتها بفضل الحصول على بطولات كبيرة لها شعبيتها، لكن التفوق لم يقتصر على هذه الناحية فقط!

في الرياضات الأخرى، تتميز الجزيرة بتغطية رائعة لبطولة العالم للفورمولا 1 وبطولة العالم للدراجات النارية وبعض بطولات ألعاب القوى العالمية إضافة إلى مجموعة لا بأس بها من بطولات التنس، فيما تكتفي (ART) بمجموعة أخرى من بطولات التنس إضافة إلى مباراة أو اثتين أسبوعيا من مباريات دوري كرة السلة الأميركي (NBA).

أما البرامج فهي غنية في الجزيرة، وتتميز بالمهنية وطرح مواضيع مفيدة بعكس (ART) التي صارت تتخبط في إنتاج البرامج، ويكفي أن تتابع حلقة واحدة من برنامج "بعد الصافرة" لتدرك حقيقة ذلك.

وتتفنن (ART) في الاستهانة بعقول المشاهدين عندما تستضيف ما تسميهم بالمحللين خلال المباريات، علما بأنني من أشد المعجبين بالمصريين خالد بيومي وطاهر أبو زيد، وما لفت انتباهي حقا كان عندما تابعت أحداث مباريات دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي، حيث قام طاقم الخبراء بتحليل أربع مباريات جرت في آن واحد، وكان محيي الدين خالف يحلل كل مباراة على حدة بعد انتهائها بربع ساعة فقط برفقة خالد بيومي، كيف يمكن للمشاهد أن يؤمن بأنهما قادران على ذلك؟ لقد ظهر واضحا أن خالف بالذات كان يبني تحليله على أساس النتيجة والتشكليتين فقط، وهو ما وضعه في موقف محرج إلى حد ما.

لكن في مجال التعليق يتفوق رؤوف خليف وعصام الشوالي في (ART) على يوسف سيف وعلي محمد وأيمن جادة في الجزيرة، جادة عاد ليعلق على المباريات بعد غياب فظهر واضحا أن الكثير من الأسماء تبدو غير معروفة لديه، ويوسف سيف بصوته الجهور يسرد القصص دون أن يتحدث عن مجريات اللقاء، أما علي محمد فهو يستحق أن يكون من نخبة المعلقين الرياضيين في الوطن العربي، ورغم ذلك يضع متابعو (ART) أيديهم على رؤوسهم عندما يبدأ عدنان حمد التعليق على مباريات عالمية "على اعتبار" أنه يفهم في كل شيء تقريبا.

الحديث يكاد لا ينتهي، لكننا نتكلم هنا غيرة على الشبكات العربية التي لولاها لم نكن نتابع شيئا، كما أنه من حقنا كـ"مستهلكين" أن نبدي رأينا في المنتوج الذي نشتريه، الخطر يحدق في شبكة (ART) لعدم تعاملها بجدية مع المشاهد العربي ولفشلها في الوصول إلى قدر معقول من المهنية على المستوى الإعلامي، "قفازات" الجزيرة كسبت جولة مهمة ستمكنها من السيطرة على "حلبة" الصراع لمدة طويلة، والأمل معقود على (ART) لرفع سوية المنافسة وللعودة بقوة على شاشتنا الرياضية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
elzar



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: **^^ ضربة قاضية ^^**   السبت نوفمبر 15, 2008 9:49 pm

santa santa santa مشكوررررررررررررررر santa santa santa
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
**^^ ضربة قاضية ^^**
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
drame :: دراماكره القدم...... :: كلام فى الكوره-
انتقل الى: